التهيئة والمحافظة على الأراضي الفلاحية

1. أهم عوامل الإنجراف والإنجراد
2. أهم مظاهر الإنجراف
3. تقنيات المحافظة على المياه والتربة
4. الإنــجــــــازات

التقنيات المستعملة للمحافظة على المياه و التربة :

ولمجابهة هذه الوضعية والحد من تأثيراتها السلبية على الوسط الريفي والإنتاج الفلاحي قامت الدولة ببذل مجهودات كبيرة في هذا الميدان باستعمال عديد التقنيات لضمان حماية ناجعة لمواردنا من مياه وتربة. وقد تطورت هذه التقنيات على مدى السنين حيث سجل مجهود متواصل لملائمة التقنيات للمشاكل التي يسببها الإنجراف من ناحية ولواقع الوسط الفلاحي والمستغلات الفلاحية من ناحية أخرى. وتهدف التقنيات المستعملة أساسا إلى حصاد مياه السيلان وتوظيفها في الإنتاج مع الحد من سرعة تدفقها.

1. المصاطب الميكانيكية :

تتمثل في إقامة حاجز ترابي ضد الانحدار وعلى خطوط متوازية وبمسافة تتراوح بين 40 م و 90 م بين المصطبة والأخرى، وذلك حسب حدة الانحدار. وتشكل حاجزا لمياه السيلان وخزانا للتربة.

2. منشآت تغذية المائدة و تعديل مجاري الأودية :

تتمثل هذه المنشآت في إقامة حواجز حجرية صغيرة على مجاري الأودية للتحكم في مياه السيلان بهدف :

  • تثبيت جوانب و مجاري الأودية
  • حماية السدود من الترسبات
  • المساهمة في تغذية الموائد المائية
  • الحد من سرعة تدفق المياه
3. البحيرات الجبلية :

البحيرات الجبلية هي عبارة على سدود صغيرة بالتربة لا يفوق ارتفاع جسم الحاجز غالبا 10 أمتار مع معدل طاقة استيعاب بـ 100 ألف م3. وتهدف البحيرات الجبلية إلى :

  • إنشاء نقاط مياه للاستغلال الفلاحي
  • تغذية الموائد المائية
  • الحماية من خطر الفيضانات
3. أشغال التثبيت و إعادة الغطاء النباتي :

تهدف أساسا إلى تثبيت المنشآت لضمان ديمومتها و تثمينها و المساهمة في تعديل الميزان العلفي، وذلك بتوفير وحدات علفية لتغذية الحيوانات.

الصفحة التالية …

FacebookTwitterGoogle+Printمشاركة

Comments are closed